جمعية النادي الأهلي في مصياف
اهلا وسهلا بكم في موقع & منتديات النادي الأهلي في مصياف

موقعنا يختص باعضاء الجمعية من شباب وصبايا مدينة مصياف

ممكن نغطي أخبار البلد ..ونحس بمشاكلها ونخبركون فيها ..

ممكن نصنع أمل جديد ...لمدينة ..بلحظة ..فقدت الأمل

بالتوفيق للجميع وشكرا على زيارتكم موقعنا ..


جمعية اهلية شبابية تختص بما يخدم مدينة مصياف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
جمعية العاديات في مصياف تدعوكم إلى حفلها يوم السبت القادم تحت القلعة لفرقة قنطرة ورسم الدخول 100 ليرة سورية تباع البطاقات في الجمعية أو في كافي نت أون لاين ولمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على الرقم 033703492

شاطر | 
 

 قصة وعبرة الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOHATEM(برشلوني للعضم)
اهلي نشيط
اهلي نشيط
avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 21
الموقع : مصييييييييييييييييييييييييييييييياف

مُساهمةموضوع: قصة وعبرة الجزء الثاني   الإثنين سبتمبر 13, 2010 4:27 pm

لم تدخل حجج الخادمة رأس جميلة . فقررت مراقبتها ولكن الخادمة كانت أذكى من أن تقع في الفخ ، لذلك توقفت عن تعذيب خلود لبعض الوقت لحين انتهاء مراقبة جميلة لها ، وبعدة فترة وليست بالقصيرة من الزمن اطمأنت جميلة بأن الخادمة ليس لها دخل فيما يحدث لخلود وعندما تأكدت الخادمة أن المراقبة قد انتهت حضرت لأكبر انتقام من جميلة وزوجها المتسلط واقترب موعد الانتقام ، وفي لحظة انسلال القمر وحلول الظلمة ، وصل الزوجان معا إلى المنزل مسرعين وكأن شبح الجوع يركض خلفهما ، وما إن دخلا من الباب حتى اشتما رائحة رائعة تنبعث من المطبخ . أسرعت جميلة لترى اللحم المشوي في الفرن ، أطفأت الغاز بسرعة ثم قامت بوضع اللحم في الأطباق وتقديمه لزوجها ، فأكلا حتى شبعا وقبل الذهاب إلى النوم ، قامت جميلة بالمرور على غرفة صغيرتها لتقبلها وهناك حدثت الطامة حيث أنها لم تجد الطفلة في سريرها فأسرعت بالذهاب إلى غرفة الخادمة لربما ذهبت للنوم معها ، ولكنها لم تجد لا الطفلة ولا الخادمة أيضا . صرخت صرخة مدوية هزت أركان الشقة الصغيرة .
راحت تبحث عن ابنتها بجنون في الشقق المجاورة ولكن بحثها كان بلا جدوى ، قاما بإبلاغ الشرطة وبدأت الشرطة في تحرياتها وبعد أسبوع من البحث المضني وجدوا في القمامة المجاورة للعمارة يدين ورأسا ورجلين وأجزاء الجسم الداخلية وتبين لهم بأنها لطفلة صغيرة لصغر الأعضاء الموجودة في الكيس ، استدعوا جميلة وزوجها لعلهما يتعرفان على الوجه حيث أنه كان مشوها قليلا بفعل أداة حادة ، وعند حضور الزوجين التعيسين أغمى على جميلة حال رؤيتها للوجه فقد كان الوجه الذي رأته وجه طفلتهما البريئة ولم يتفوه زوجها بأية كلمة .
وبعد لحظات أفاقت جميلة من إغمائها لتواجه الواقع المرير وفي تلك اللحظة دخل رجل وأبلغ الضابط أنهم عثروا على الخادمة وهي تحاول اجتياز الحدود ، وما إن رأت جميلة الخادمة حتى انقضت عليها كالوحش الكاسر تريد أن تقتلها لما فعلته بابنتها البريئة ولكن الضباط أبعدوها عن الخادمة وقاموا بتهدئتها أخرجوها إلى الخارج وبدءوا في استجواب الخادمة ، وعند سؤالها عن الأسباب والوقائع ، أقرت بكل ما فعلته قائلة :
نعم أنا من قام بقتل هذه الفتاة المشاكسة ، لقد ذقت الأمرين من وراء عنايتي بها ، لم أستطع تحمل شقاوتها وإهانات السيدة المستمرة لي ، لم تكن تجعلني أرتاح ولا أخرج كسائر الخادمات حتى أنها سلطت زوجها علي حتى يخصم من معاشي ، فقررت الانتقام منها ومن زوجها وأحلت حياة هذه المشاكسة إلى جحيم لا يطاق فكنت أمنعها من اللعب أضربها ضربا مبرحا حتى يسقط الدم من جسمها وأيضا منعت عنها الطعام لفترة طويلة جدا وفي الأخير قررت قتلها ، استدرجتها إلى المطبخ بحجة أنني أعددت لها طعاما ثم قمت بلصق فمها وربطت يديها ورجليها ولم أود قتلها في البداية بل فضلت تعذيبها حتى الموت لتحي بالعذاب الذي سببته لي على مدى سنوات طوال ، وفي البداية قطعت يديها واستمتعت برؤيتها تئن من الألم دون أن تستطيع الاستنجاد بأحد ، ومن ثم قمت بتقطيع رجليها وفي النهاية قمت بقطع رأسها وإنهاء حياتها ، وبعد ذلك وضعت اليدين والرأس والرجلين وأجزاء جسمها الداخلية في كيس قمامة أسود اللون ورميته في القمامة المجاورة للعمارة بينما قمت بتقطيع جسما إربا ثم قمت بتبتيل قطع اللحم ووضعتها في الفرن ، وبعد ذلك قمت بالرحيل ولكني وضعت هدية للسيدة جميلة في خزانة المطبخ أظنها ستشكرني عندما تراها .
أخذت الخادمة إلى السجن في انتظار محاكمتها . وعندما عرف الزوجان بأن العشاء اللذيذ الذي أكلاه ليلة اختفاء الطفلة والخادمة هو لحم طفلتهما لم يستطيعا الثبات فانهارت جميلة وأصيبت بانهيار عصبي وأصيب الزوج بشلل نصفي من وقع الصدمة عليه ولم يستطيع الصمود كثيرا فمات بعد أسابيع قليلة بينما بقيت جميلة تصارع الذكريات المريرة وحدها بلا أنيس أو صاحب أو ونيس ؟ ولكن هل تعرفون ما هي هدية الخادمة لها ؟ لقد كان قلب الصغيرة خلود في صندوق وقد غرزت شوكة في وسط القلب .. فهل رأيتم كيف ضاعت الإنسانية ؟؟
سؤال:الي بيمسك هي الخادمة شو بيعمل فيها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Czar
مشـــرف عام على النادي
مشـــرف عام على النادي
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 01/09/2010
العمر : 22
الموقع : مصيـــــــــــــــــــــــــــــــأف

مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة الجزء الثاني   الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 1:18 pm

مشكوووووووووووووووور
بس ما بتلاحظ أنو في شوية قصدي كتير من المبالغة
يعني معقول الأم تفوت ع البيت و تاكل و ما تستفقد طفلتها ؟؟!!!
بس قصة بتبكي
على كل حال مشكووووووووووووووووووووووور
شائمتني
تقبل مروري
علي
[i]



[b]إلى من يعاني اليوم ........................
غدا يــــــوم أخـــــــر........................

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shooter
اهلي متابع
اهلي متابع
avatar

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 02/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة الجزء الثاني   الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 5:25 pm

اي والله القصة فيها مبالغة كتير بس القصة محزنة ومؤثرة مشششكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة وعبرة الجزء الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية النادي الأهلي في مصياف :: منــــــوعات :: قضايا المجتمع-
انتقل الى: